الملتقى المغاربي الأول للقصة القصيرة جدا

                                              خطــوة أولى… ناجحـة..

كتب بختي ضيف الله 

اختتمت فعاليات الملتقى المغاربي الأول للقصة القصيرة جدا بمدينة عين البيضاء ولاية أم البواقي تحت رعاية وزير الثقافة وبإشراف مباشر من والي الولاية وبتنظيم من مديرية الثقافة بإدارة مديرها الأستاذ علي بوزوالغ، وبالتعاون مع جمعية جسور الثقافة والإبداع برئاسة القاصة السيدة: رقية هجريس، وهذا يومي 10 و 11 من شهر أفريل 2018.

حضر هذه الملتقى عدد كبير من كتّاب ونقاد القصة القصيرة جدا من المغرب الشقيق:حسن برطال، محمد محقق، نزهة غماري، علي بنساعود، فاطمة الشيري، مليكة الدوردي،و بهيجة البقالي…ومن تونس الكاتب إبراهيم بن أحمد…
ومن الجزائرين: ميلس بوحفص، عبد القادر زيتوني، جمال الدين خنفري، سمير دعاس، مريم بغيبغ، عبد النعيم بغيبغ، عبد الحكيم قويدر، بختي ضيف الله، سوسن شاوش، عبد المجيد علاق…(القائمة طويلة)..

ساد هذا الملتقى جو أدبي أكاديمي وهذا من خلال الجلسات التي تناولت هذا النوع السردي على مستو ى التجنيس والتأصيل . قدم المتدخلون جملة من الأراء تتفق حول جمالياته وروعته مع تباين طفيف حول تاريخ نشأته ومن له سبق كتابته وتطويره وهذا يعود إلى الفجوة الكبيرة بين المبدعين والنقاد .

كما خصصت فترات للمبدعين لقراءة قصصهم القصيرة جدا، كانت فرصة لإظهار قدراتهم في كتابة هذا الفن الزئبقي كما يسميه القاص والناقد المغربي محمد محقق.

خرج الملتقى بعدة توصيات مهمة ، أن يصبح هذا الملتقى سنويا، وأن يتم توثيقه، وأن يدخل هذا الجنس الأدبي المختبرات الجامعية والمؤسسات التربوية، وأن تنظم مسابقات في كتابته ليرتقي بين الأجناس الأخرة…

غطى هذا الحدث الهام التلفزيون الجزائري، و الصحف الجزائرية والمغربية..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WordPress spam blocked by CleanTalk.
Scroll Up
التخطي إلى شريط الأدوات