حدث المسلوب

لم تعدْ لِي قصيدةٌ
في خُطاي المكرره ْ
كَرغِيفٍ لأرمَلهْ
ترقبُ الموتَ مجبرهْ.. !



لَم تعدْ لِي وِسادةٌ
فِي سَرِيرِي
لأعبره !
أرسمُ الحلمَ خفيةً
تحتَ ضِلعِي
لأنشرَهْ

أَركَبُ البَحرَ حِينَ تَعبَثُ
رِِيحٌ بِقَارِبِي
هَلْ تَرانِي أحِبُّهُ
أمْ تراني لأسجرهْ
مؤلِمٌ بعدُ شاطِئِي
مُتعبٌ ..
هكَذَا أناَ
فرجَائِي لسيّدِ البَحرِِ
يُنجِي..
لأشْكُره

لَيسَ لِي سَاعةٌ
لأضْبطَ وقتِي وأنْظُرَهْ
أطفِئُوا النورَ لمْ يعدْ
لِي حَديثٌ لأذكرَهْ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WordPress spam blocked by CleanTalk.
Scroll Up
التخطي إلى شريط الأدوات