الكان ينطلق اليوم في الغابون وسط توترات سياسية وأزمات اقتصادية

وسط مظاهر للأزمة الاقتصادية والسياسية في الغابون ومطالبات بعمليات تخريب، تنطلق اليوم النسخة الحادية والثلاثين من بطولة كأس الأمم الافريقية التي تستضيفها الغابون من 14 جانفي الحالي إلى الخامس من فيفري القادم. 

دعت مجموعة من النشطاء في الغابون إلى عمليات تخريب احتجاجا على حكومة الرئيس علي بونجو مما يثير أجواء من التوتر حول تجمعات هذه النسخة من البطولة. وارتفعت نسبة البطالة في هذا البلد الواقع بغرب افريقيا، والذي يمثل فيه البترول الخام 45 بالمائة من إجمالي الناتج القومي، إلى أضخم من 20 بالمائة فيما توقفت عملية الازدهار الاقتصادي نتيجة هبوط سعر البترول الخام علي المستوي العالمي. ورغم هبوط أسعار تذاكر المباريات بشكل كاف حيث تتراوح بين 80 سنتا أمريكيا إلى 63 دولارا أمريكيا، قد لا يكون شراء هذه التذاكر ضمن أولويات الكثيرين في هذا البلد البالغ تعداد سكانه 1.7 مليون نسمة. وناشد بونغو، المعروف بشغفه لكرة القدم، المواطنين باستغلال هذه البطولة من أجل التضامن وجلب الهدوء إلى بلدهم الذي تعرض لانتفاضات شرسة منذ إعادة انتخاب بونغو رئيسا للغابون.

حملة اعتقالات واسعة وحبس وزراء الغابون قبل ساعات قليلة من  انطلاق العرس الافريقي 

شهدت العاصمة الغابونية ليبرفيل خلال الساعات الماضية، حملة واسعة من الاعتقالات للعديد من المسئولين في البلاد، منهم ثلاثة وزراء سابقين، قبل ساعات من انطلاق منافسات بطولة كأس الأمم الإفريقية 2017 بالغابون. وألقي القبض على عدد من المسئولين، وتم التحقيق معهم في مجموعة من الملفات التي كانوا مسئولين عنها قبل انتهاء مهمتهم، ومنهم وزير السكن ماجلوارأنجامبيا الذي وجهت له تهمة اختلاس الأموال العامة، وإبليز وادا المسؤول  عن مشروع بالصرف الصحي، ووزير البترول أتين أنجوبو. وتسود حالة من الأزمات الاقتصادية بين شوارع الغابون ، دفعت الكثير من الجماهير الغابونية لرفض إقامة كأس الأمم الإفريقية على أرضهم، فضلًا عن الأزمات السياسية التي اندلعت منذ فوز علي بونجو برئاسة الغابون في ولاية ثانية، والتي تسببت في حرب أهلية بين مؤيدين ومعارضين، فضلًا عن إضراب عمال النظافة وانتشار القمامة بالشوارع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
التخطي إلى شريط الأدوات