محرز أفضل لاعب إفريقي لعام 2016

تَوّج الاتحاد الافريقي لكرة القدم، ليلة الخميس، النجم الدولي الجزائري “رياض محرز”، لاعب العام في القارة السمراء لسنة 2016، ليصير “محرز” ثالث لاعب يحرز الكرة الذهبية الإفريقية بعد “لخضر بلومي” (1981) و”رابح ماجر” (1987).

في حفل جوائز الكاف الذي احتضنته مدينة “أبوجا” النيجيرية، استبق “محرز” (25 عاما) المهاجم الغابوني “بيار-إيمريك أوباميانغ”، هذا الأخير حلّ وصيفا بعد عام على تتويجه باللقب في 2015، فيما تموقع الجناح السنغالي “ساديو ماني” ثالثا.

وحُظي متوسط “ليستر سيتي” الانجليزي” بـ 361 نقطة، مقابل 313 نقطة لـ “أوباميانغ” و186 نقطة لـ “ماني”.

وكان فوز “محرز” بلقب هيئة الكامروني “عيسى حياتو” المكنّى (ماماتو)، متوقعا بعدما أظهر استبيان لمجلة “جون أفريك” تقدّم “رياض” بفارق مريح عن مهاجم “بروسيا دورتموند” الألماني” وجناح نادي “ليفربول” الانجليزي.

وكانت “الكاف” أدرجت “محرز” زوال الخميس ضمن التشكيل الإفريقي النموذجي لِعام 2016، بينما تواجد الجزائري الآخر “إسلام سليماني” ضمن القائمة الاحتياطية.

محصلة موسم استثنائي 

أتى تتويج “محرز” ليعكس موسمه الاستثنائي في 2016، على نحو جعله ينال عن جدارة تاج أفضل لاعب في إنجلترا إثر مسار صاخب لمتوسط “ليستر سيتي” وإسهامه بقسط وافر في تتويج الثعالب ببطولة الرابطة الانجليزية الأولى لموسم 2015 – 2016.

وفي الأشهر التي تلت ملحمة “محرز”، تهاطلت الألقاب على “الجنّ الأخضر” الذي أحرز تباعا: لاعب العام، أفضل لاعب في “ليستر”، أفضل مراوغي بريطانيا، جائزة بي بي سي لأحسن لاعب إفريقي في سنة 2016، جائزة فريق عام 2016 في إنجلترا، كما احتلّ الصف السابع في مسابقة فرانس فوتبول لأحسن لاعبي العالم، مثلما اختير “محرز” ضمن قائمة أفضل “جناح” في تاريخ بطولة الرابطة الإنجليزية الأولى، قبل أن يظفر بجائزة أحسن لاعب إفريقي بعد 29 عاما على آخر تتويج للاعب جزائري بالجائزة، ويتعلق الأمر بالنجم “رابح ماجر” الذي اختير أفضل لاعب إفريقي عام 1987 إثر سنته الرائعة مع “أف سي بورتو” البرتغالي ونيله آنذاك كأس أوروبا للأندية البطلة وكأس العالم للأندية وإمضائه ثلاثية فريدة في النهائيين المذكورين.

من جهته، كتب المحرّك الشهير “لخضر بلومي” اسم الجزائر بأحرف من ذهب عام 1981، بعدما اختير كأول لاعب جزائري يفوز بالكرة الذهبية الإفريقية، غداة دوره المؤثر في تأهيل الخضر إلى كأس إفريقيا 1982 بليبيا، وإيصالها إلى كاس العالم 1982 بإسبانيا لأول مرة في التاريخ.

حافز إضافي للخضر 

بمنظور مراقبين، يشكّل تتويج “محرز” حافزا نوعيا لمحاربي الصحراء الذين يتطلعون للفوز بكأس أمم إفريقيا لكرة القدم الـ 31 المقررة بين الرابع عشر جانفي الجاري والخامس فيفري الداخل بالغابون.

ويطارد الخضر ثاني تتويج باللقب الأسمر بعد الكأس التي افتكها جيل 1990، وبعد مغامرات سرابية لسنوات طويلة، ويراهن “جورج ليكنس” على مهارات “محرز” لإعادة الروح إلى محاربي الصحراء، ويبني التقني البلجيكي كل خططه على رئة نادي “ليستر سيتي” الانجليزي، حيث بدا “ليكنس” مقتنعا بأنّ سابع أفضل لاعب في العالم سنة 2016 هو العنصر الأقدر على إعادة قاطرة المحاربين إلى سكة الانتصارات، وعبّر عن ذلك بقوله: “نور الخضر سيأتي من الجندي محرز”.

ورغم أنّ أرقام “محرز” تبدو هزيلة قياسا بتلك التي طبعت موسمه الاستثنائي مع الثعالب، إلاّ أنّ “ليكنس” يطمح في استرجاع “رياض” للياقته المعهودة قبل حلول العرس الغابوني، ويريده أن يكون “الدينامو” في حلقة المنتصف خلف “ياسين براهيمي” و”إسلام سليماني”، ويسعى “ليكنس” لتوظيف “محرز” كورقة رابحة واستثماره بشكل يبعث التنافس في خط أمامي يشكو تراجعا.

انتهاءً، يبدو أنّ “ليكنس” الذي لم يستسغ الأداء المخيّب لـ “محرز” في مواجهة نيجيريا (12 نوفمبر 2016/ 3 – 1)، يعوّل على نفس “محرز” الثاني الذي بوسعه النهوض بدور قيادي يضاهي ما يفعله “أوبي ميكال” في نيجيريا و”محمد صلاح” في مصر.

لائحة التتويجات:

لاعب العام: رياض محرز (الجزائر وليستر سيتي)

منتخب العام: أوغندا

نادي العام: “ماميلودي صن داونز” الجنوب إفريقي

أحسن لاعب شاب: أليكس إيوبي (نيجيريا والأرسنال)

أفضل منتخب نسوي: نيجيريا

أفضل مدرب في إفريقيا: الجنوب إفريقي “بيتسو موسيماني” (ماميلودي صن داونز)

أفضل موهبة صاعدة: كيليتشي إيهيناتشو (نيجيريا ومانشستر سيتي)

لاعب العام الإفريقي (داخل القارة): دينيس أونيانغو (حارس أوغندا وماميلودي صن داونز)

القراءة من المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up
التخطي إلى شريط الأدوات